ترسيم أصحاب عقود ما قبل الإدماج بعد 6 سنوات عمل

ترسيم أصحاب عقود ما قبل الإدماج بعد 6 سنوات عمل

طالب عبد الوهاب بن زعيم، عضو بمجلس الأمة، الحكومة بضرورة إيجاد حل نهائي لمئات الآلاف من عمال ما قبل التشغيل الذين لم يتم إدماجهم في مناصب عمل دائمة، وذلك بعد مرور سنوات طويلة من الانتظار، حتى إن هؤلاء الشباب قد أصبحوا كهولا ولم يتم ترسيمهم بعد.

وفي هذا الصدد، فقد أشار بن زعيم، من خلال السؤال الكتابي وجهه إلى الوزير الأول، أن مئات الجامعيين الذين استفادوا من عقود الإدماج ويعملون بأجر شهري لا يتجاوز 15 ألف دينار، لم يجدوا القانون الذي يلزم الإدارات والمؤسسات بإدماجهم في مناصب عمل دائمة تضمن لهم الحياة الكريمة، وفي هذا الشأن فقد أشار بن زعيم في رسالته إلى مثالين يعكسان مدى معاناة هذه الفئة من العمال، على غرار معاناة أحد الشباب البالغ من العمر 33 سنة، يقطن بولاية البيض، متزوج وأب لطفلين، يعمل منذ 7 سنوات بعقد إدماج بأجرة شهرية لا تتجاوز 15 ألف دينار، ورغم مشاركته في العديد من المسابقات إلا أنه لم يجد طريقا للحصول على منصب عمل دائم، نفس الانشغال طرحه عامل آخر بعقد ما قبل التشغيل منذ 8 سنوات، متحصل على شهادة الماستر، متزوج وأب لطفلة ومثله مئات الآلاف من الذين يعانون في صمت.

وقصد إيجاد حل نهائي لهذه الفئة التي تشتغل بعقود ما قبل التشغيل، والتي ظلت في مرحلة ما قبل التشغيل منذ سنوات طويلة رغم أنه بعد ما قبل التشغيل يأتي أوتوماتيكيا التشغيل أو بمعنى آخر الترسيم، فقد اقترح السيناتور، إدراج مادة قانونية ضمن مشروع قانون المالية 2020، تفرض إدماج الشباب العامل لأكثر من 6 سنوات ضمن عقود ما قبل الإدماج في مناصب عمل دائمة ومن دون المرور على المسابقات، خاصة العاملين منهم على مستوى الإدارات- يرى بن زعيم الذي طالب الحكومة في نفس الوقت باتخاذ إجراءات جريئة وشجاعة تشجع الشركات الخاصة بتشغيل الشباب ضمن قانون المالية 2020.

Blog browse all